يوم 2 يوليو الإعلان الرسمي عن Honor X10 Max



صرحت Honor رسميًا أنها ستصدر هاتفها الأحدث Honor X10 Max في 2 يوليو، وقالت الشركة في بيان لها:
بعد الانتظار لمدة عامين، إليك الهاتف المحمول بشاشة كبيرة في عام 2020.
ووفقًا لسلسلة التوريد ف Honor X10 Max أول هاتف محمول في العالم يدعم شبكات الجيل الخامس 5G بحجم شاشة 7 إنشات.
ومن المتوقع أن يأتي بشاشة بقياس 7.09 إنشات وبدقة 1080×2280 بكسل، مع معالج Dimensity 800 5G من ميدياتيك الداعم لشبكات الجيل الخامس. و بطارية بسعة 5000 ميلي أمبير داعمة للشحن السريع بقدرة 22.5 واط، ومكبر صوت خارجي مع ميكروفون في الجانب العلوي من الجهاز، مع ماسح ضوئي لبصمات الأصابع على الجهة الجانبية.

ويأتي Honor X10 Max بكاميرا خلفية بعدسة رئيسية بدقة 48 ميجابكسل، وكاميرا أمامية بدقة 8 ميجابكسل ونظام التشغيل أندرويد 10 بواجهة المستخدم Magic UI 3.1.1.

صور ومواصفات أسرع هاتف على الإطلاق Asus ROG Phone II



يبدو أننا في الوقت الحالي ننتقل إلى عصرٍ جديد في مجال الألعاب الإلكترونية وذلك من خلال انغماس شركة Asus التي لا طالما ارتبط اسمها باللاعبين خلال السنوات الطويلة الماضية من خلال هاتف Asus ROG Phone II .

كشفت أحدث التسريبات عن مواصفات الهاتف الموجه للألعاب Asus ROG Phone III، كما رصد الهاتف في صور حية توضح ملامح  هذا الجهاز.
ويأتي Asus ROG Phone III بشاشة OLED بحجم  6.59 إنش تدعم جودة عرض FHD بلس، ومعدل تحديث 144Hz.
ورقاقة معالج Snapdragon 865 مع ذاكرة عشوائية تصل إلى 16 جيجا بايت رام، كما يضم الهاتف بطارية ضخمة بسعة 6000 mAh مع تقنية الشحن السريع بقدرة 30W.
ويأتي معالج Snapdragon 865 بسرعة أعلى بفضل أنوية Kryo 585 التي ستدعم سرعة 3.09 GHz، وهي ترقية لسرعة 2.84 GHz في وحدة المعالجة الرئيسية.




وتكشف الصور المسربة عن تصميم هاتف Asus ROG Phone III من الجهة الخلفية بشكل خاص، حيث يحاكي تصميم ROG Phone II مع تصميم زجاجي، مع شعار الشركة LED ROG من الجهة الخلفية، كما تأتي الكاميرة الخلفية بتصميم أفقي مع إعدادات ثلاثية للكاميرة، أيضاً تختفي الثقوب أو نتوء للكاميرة الأمامية، حيث يضم إطار الهاتف العلوي كاميرة السيلفي.

تسريبات MacBook Pro الجديد


اكتشف أحد مستخدمي منصة تويتر مواصفات جهاز MacBook Pro الجديد من خلال منصة قياس الأداء 3DMark ، وكما تتخيل، فليس هناك الكثير من المعلومات، باستثناء أن الحاسب يعمل بواسطة معالج Core i7-1068NG7 من إنتل بتردد أساسي يبلغ 2.3 جيجاهيرتز وتردد أعظمي يبلغ 4.1 جيجاهيرتز.
ويعد معالج Core i7-1068NG7 عبارة عن شريحة Ice Lake-U من الجيل العاشر التي لم يتم تأكيدها رسميًا حتى الآن، ومن المرجح أن يكون التحول إلى Ice Lake-U من Whisky Lake-U بمثابة تعزيز كبير للأداء.
كما يكشف التسريب عن وجود 32 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، و 2 أو 4 تيرابايت من مساحة التخزين الداخلية من نوع SSD ، وبالنظر إلى مواصفات هذا النظام، فإنه يبدو جهازًا متميزًا وسيكلف أكثر من 3000 دولار.

ومن المحتمل أن تصدر شركة آبل نسخة أقل سعرًا مدعومة بمعالج Core i5 أيضًا، لكن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام حول هذا التسريب هو الاقتراح القائل بأن هذا قد الجهاز قد لا يكون حاسب MacBook Pro بقياس 13 إنشًا، بل طرازًا جديدًا بقياس 14 إنشًا.

مميزات النظام الجديد ios 13.5 وموعد اطلاقه


أصدرت شركة آبل إصدارًا تجريبيًا جديدًا من التحديث لنظام ios يحمل اسم iOS 13.5، ويشتمل هذا الإصدار التجريبي على ثلاث تغييرات رئيسية، أبرزها أنه يجلب الإصدار الأول من واجهة برمجة تطبيقات لنظام تتبع فيروس كورونا الذي تتعاون فيه آبل مع جوجل. ولكن متى ستطلق آبل إصدار التحديث النهائي لجميع المستخدمين؟

ما الجديد في إصدار iOS 13.5؟


  • واجهة برمجة تطبيقات نظام تتبع فيروس كورونا

يضم إصدار (iOS 13.5) الإصدار الأول من واجهة برمجة تطبيقات نظام لتتبع فيروس كورونا الذي يعتمد على تتبع جهات الاتصال عبر اتصال البلوتوث؛ للمساعدة في إخطار الآخرين بأنك كنت على اتصال بشخص أُصيب بفيروس كورونا والعكس صحيح.

  • تسهيل إلغاء قفل هاتف آيفون عند ارتداء الكمامة

يعمل إصدار (iOS 13.5) على تسهيل إلغاء قفل هاتف آيفون إذا كنت ترتدي الكمامة، بحيث يمكن لتقنية (التعرف على الوجه) Face ID اكتشاف كونك ترتدي قناعًا، والانتقال مباشرةً إلى شاشة رمز المرور لإلغاء قفل هاتفك.

  • تعديل مكالمات الفيديو الجماعية في فيس تايم

بالإضافة إلى تغييرات تقنية التعرف على الوجه، فقد عدلت آبل أيضًا مكالمات الفيديو الجماعية (FaceTime Group) من أجل السماح للمستخدمين بإيقاف تشغيل تأثير التكبير الديناميكي ضمن المكالمات، الذي يوسع نافذة المشاركين تلقائيًا عند التحدث، ويمكن تحديد الشخص الذي يجب التركيز عليه من خلال النقر على واجهة نافذة ثابتة جديدة.

موعد إصدار iOS 13.5

من المتوقع اطلاقه في منتصف شهر مايو الحالي

إنتل تطلق أسرع معالج في العالم


أعلنت شركة إنتل عن إطلاق الجيل العاشر من سلسلة معالجات Intel® Core™ S-series للحواسيب المكتبية، الذي يأتي بتردد يصل إلى 5.3 جيجاهرتز لتقديم أفضل أداء ممكن للألعاب.
يحقق المعالج الجديد من إنتل قدرات معالجة تصل إلى 5.3 جيجاهرتز، مع تقنية تعزيز السرعة الحرارية Thermal Velocity Boost، مما يجعله الأفضل ضمن فئته على مستوى العالم.

يأتي معالج Intel Core i9-10900K من الجيل العاشر في مقدمة المعالجات الجديدة التي أطلقتها إنتل، حيث يمتاز بأدائه الفائق بتردد يصل إلى 5.3 جيجاهرتز، ويضم 10 أنوية، و20 خيط معالجة، وذواكر وصول عشوائي تصل سرعتها إلى 2933 من نوع DDR4.

يقدم معالج i9-10900K تجارب ألعاب منقطعة النظير، ويتيح تحكماً كبيرًا بضبط الأداء، وسرعة كبيرة في تنفيذ المهام المختلفة، وتجارب لعب أكثر سلاسة، وتوفر تقنية Turbo Boost Max 3.0 الجديدة من إنتل تحسينات تلقائية في الأداء للتطبيقات التي لا تعتمد كثيراً على خيوط المعالجة، في حين تتيح خيوط المعالجة الفائقة في كل نواة لخبراء كسر سرعة المعالج إمكانية اختيار خيوط المعالجة التي يمكن تشغيلها أو إيقافها لكل نواة، وتتضمن التحسينات في الجيل الجديد ما يلي:

معالجة 187 إطارًا في الثانية لتحسين أداء الألعاب عند اللعب عبر الإنترنت، والتسجيل في الوقت ذاته بالمقارنة مع الأجيال السابقة، كما يحقق الجيل الجديد معالجة إطارات أعلى بنسبة 63 في المئة بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام.
قدرات تحرير فيديو أسرع بنحو 12% بالمقارنة مع الأجيال السابقة، وأسرع بنحو 15% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام.
قدرات تحرير فيديو 4K أسرع بنحو 18% بالمقارنة مع الأجيال السابقة، وأسرع بنحو 35% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام.
أداء أفضل في الأداء العام للنظام بنسبة 31% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة عشرة أعوام.
المزايا والقدرات الأساسية للمعالج الجديد:
توفر سلسلة معالجات Intel Core S-series من الجيل العاشر تجارب لعب سلسة عبر تقديم أفضل تجارب الاتصال والتشغيل المحسَّن، والتجارب الترفيهية الغامرة.

تقنية تعزيز السرعة الحرارية Thermal Velocity Boost من إنتل: يحصل عشاق الألعاب ومبتكروها على دعم آنيٍّ وتلقائي أثناء تحميل أعباء العمل على نواة واحدة أو عدة أنوية، وبسرعة تردد تصل إلى 5.3 جيجاهرتز.
تقنية خيوط المعالجة الفائقة من إنتل: يمكن تنفيذ المزيد من المهام المتزامنة باستخدام الجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ i9 وi7 وi5 وi3.
تحسين أداء الأنوية وكسر سرعة الذواكر: يمكن الحصول على أفضل تحكم ممكن عند كسر سرعة المعالج ومكونات النظام الرئيسية، مع توفير مزايا يتم تفعيلها عبر كسر سرعة الجيل العاشر من معالجات Intel Core.
تقنية اتصال الشبكة المحلية Ethernet Connection I225 من إنتل: توفر تقنية Intel Ethernet Connector I225 سرعة 2.5 جيجابايت في معالجات الجيل العاشر، حيث تزيد سرعة اتصال الشبكة المحلية بمقدار مرتين عن قدرات كابلات الشبكة المستخدمة حالياً والبالغة 1 جيجابايت.
تقنية الاتصال اللاسلكي Wi-Fi 6 AX201 من إنتل: تم دمج تقنية الاتصال اللاسلكي Intel Wi-Fi 6 و +Gig مع الجيل العاشر من معالجات Intel Core للحواسيب المكتبية؛ لتوفر تجارب استجابة سريعة أثناء اللعب، وسرعات تزيد بحوالي 3 مرات في عمليات التحميل، وموثوقية أكبر في الاتصالات. وتتيح هذه التقنية أفضل اتصال لاسلكي من فئته، مع مستويات أعلى من المرونة في اللعب والابتكار في أي مكان، سواء في المنزل أو المكتب.

ما يجب عليك معرفته عن التطور الجديد في الشبكة اللاسلكية Wi-Fi 6E


خلال الاجتماع الشهري للجنة الاتصالات الفيدرالية FCC يوم الخميس الماضي؛ صادقت اللجنة على مقترح لإضافة المزيد من النطاق الترددي إلى الشبكة اللاسلكية Wi-Fi، وذلك من خلال فتح النطاق الترددي 6 جيجاهرتز، مما يمهد الطريق لاتصالات Wi-Fi 6E الجديدة، التي ستكون الأسرع على الإطلاق.
تُعتبر هذه أكبر ترقية تحصل عليها الشبكة اللاسلكية Wi-Fi منذ 20 عامًا، لذا فهي خطوة مهمة، حيث يعمل النطاق الجديد على زيادة مقدار المساحة المتاحة لأجهزة التوجيه والأجهزة الأخرى بمقدار 4 أضعاف، مما يعني توفر المزيد من عرض النطاق الترددي، بالإضافة إلى تداخل أقل.
أطلقت منظمة Wi-Fi Alliance وهي التحالف الذي يدير معايير الشبكات اللاسلكية على هذا النطاق الجديد والأجهزة التي يمكن أن تستفيد منه اسم Wi-Fi 6E، ومن المتوقع ظهور الأجهزة التي تحمل علامة Wi-Fi 6E في السوق بحلول نهاية عام 2020.
  • ماذا يعني النطاق الترددي الجديد 6 جيجاهرتز؟

بدأت شبكات Wi-Fi 6 في الظهور لأول مرة خلال عام 2019، وتُعتبر هي النسخة الأسرع والأكثر كفاءة من شبكات الواي فاي حتى الآن، حيث تقدم أداءً أفضل في الأماكن المزدحمة، ومعدل نقل بيانات أعلى، ومزايا لتحسين عمر بطاريات الأجهزة.
  • كيف سيؤدي ذلك إلى زيادة سرعة شبكة الواي فاي الخاصة بك؟

تعمل شبكة الواي فاي على نطاقين مختلفين بتردد: 5 جيجاهرتز و 2.4 جيجاهرتز. حيث ظهر تردد 5 جيجاهرتز مع ظهور معيار الشبكات اللاسلكية 802.11n والمعروف الآن باسم Wi-Fi 4 في عام 2009. والآن يُضاف نطاق جديد بتردد 6 جيجاهرتز في أجهزة Wi-Fi 6E لزيادة الإنتاجية وخفض وقت الاستجابة.
سيعمل Wi-Fi 6E على تحسين الاتصال في كل مكان، في المنزل، وأثناء التنقل، وفي المناطق المكتظة بالسكان، والأماكن العامة الكبيرة مثل: المطارات والملاعب. كما سيوفر تدفقًا عالي الدقة لتطبيقات مثل: مؤتمرات الفيديو، ووقت استجابة أقل للألعاب وتطبيقات إنترنت الأشياء، وسرعات تنزيل أعلى.

  • هل ستحتاج إلى شراء جهاز توجيه جديد للحصول على السرعات الجديدة؟

نعم؛ ستحتاج إلى أجهزة Wi-Fi 6E الجديدة المجهزة بشرائح جديدة مصممة لإرسال إشارات في نطاق 6 جيجاهرتز. بمعنى آخر؛ ستحتاج إلى جهاز توجيه جديد وأجهزة جديدة مثل الهواتف الذكية، والحواسيب المحمولة للاستمتاع بمزايا Wi-Fi 6E.

تسريبات جديدة تكشف معلومات عن آيفون 12


أفاد المحلل مينج-تشي كو الذي يعد أشهر مسربي أخبار ومنتجات آبل بأن معظم هواتف الشركة القادمة ستواجه تأخيرات، كما كشفت عن توقعاتها الخاصة بالمنتجات الحالية.
وقال كو إنه يتوقع أن تبيع آبل ما بين 12 و14 مليون وحدة من iphone se الحديث خلال الربع الثاني من 2020، ثم سينخفض العدد إلى 10 ملايين في الربع الثالث. وكانت آبل قد فتحت باب حجز الهاتف قبل أيام لتؤجل شحنه إلى شهر مايو، بسبب الطلب المرتفع الذي فاق التوقعات.
ومع ذلك، حذر كو من أن الطلب المرتفع على iphone se سيؤثر على مبيعات الهواتف الرائدة iphone 11، خاصةً أن المستهلكين أصبحوا يفضّلون الهواتف ذات السعر المنخفض، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الأسواق العالمية بسبب جائحة الفيروس COVID-19. ويُتوقع أن تنخفض شحنات هواتف آيفون خلال الربع الثاني بنسبة 30%.

IPhone SE هو الهاتف المناسب للشراء في هذه الفترة


يحتوي iPhone SE الجديد على شاشة LCD بمقاس 4.7 بوصات، بدقة 1334 × 750 بكسلًا، وبكثافة 326 بكسلًا في البوصة الواحدة، وسطوع بحد أقصى 625 شمعة، ونسبة تباين 1400: 1، مع دعم التدرج اللوني الواسع.

ويأتي الهاتف بتصميم مطابق لهاتفي iPhone 8، و iPhone XR، مع حافات أكثر سمكًا في أعلى الشاشة وأسفلها، وتصميم من الزجاج والألمنيوم، ويعمل بمعالج A13 Bionic، وهو المعالج نفسه الذي يعمل به آيفون 11 برو.

أما عن عمر البطارية فتقول شركة آبل: “إن هاتف iPhone SE الجديد يمكن أن يستمر في العمل مع 13 ساعة من تشغيل الفيديو، وما يصل إلى 40 ساعة من تشغيل الصوت”. وهو ما يعادل تقريبًا عمل بطارية iPhone 8.

وبالنسبة للكاميرا فإن الاختلافات بينها وبين الهواتف الأخرى قليلة للغاية، حيث يأتي iPhone SE بكاميرا خلفية واحدة بزاوية عريضة بدقة 12 ميجابيكسل بفتحة  f/1.8، وتعتمد على المستشعر نفسه الموجود في آيفون 8.

أما عن باقي المميزات فإن هذا الهاتف يدعم الشحن اللاسلكي والشحن السريع باستخدام  USB-C، ويدعم ميزة مقاومة المياه والغبار وفقًا لتصنيف IP67.

مواصفات رائعة تميز iPhone SE كعادة هواتف آبل، مما يجعله الهاتف الأنسب للشراء لكل من يبحث عن الترقية من هاتف آيفون قديم مثل: آيفون 6، أو من يريد شراء هاتف آيفون لأول مرة.

بالإضافة إلى عدد من الأسباب الأخرى المشجِّعة للشراء في هذه الفترة، ومنها:

زر Touch ID :
إذا كنت تريد شراء هاتف آيفون في هذا الوقت بالتحديد، فإن iPhone SE هو الهاتف المناسب لك، حيث يأتي الهاتف بزر Touch ID الرئيسي للمصادقة على فتح الهاتف ببصمة الإصبع.
وهو أكثر من مناسب، خاصة مع ضرورة ارتداء قناع الوجه في أكثر الأوقات للمحافظة على سلامتك وسلامة الآخرين من الإصابة بفيروس كورونا، حيث لا تعمل خاصية Face ID الموجودة في هواتف آيفون الأخرى بشكل جيد مع هذه الأقنعة.
بالتأكيد يعتبر نظام Face ID أداة المصادقة البيومترية الأكثر أمانًا في الهواتف الذكية، إلا أن هذا ليس مرحّبًا به في الوقت الحالي، وعلى الرغم من أنك تستطيع تغيير إعدادات تسجيل الدخول لجعل هاتف آيفون الخاص بك يتعرّف عليك أثناء ارتداء القناع.

السعر المناسب :
يعد iPhone SE خيارًا مناسبًا للأشخاص الذين يريدون اقتناء هاتف آيفون جديد بسعر لا يتعدى  400 دولارِِ.