أدوبي تعلن عن الموعد النهائي للتخلي عن Flash Player



صرحت أدوبي سنة 2017 أنها ستوقف الدعم عن برنامج التشغيل Flash Player بحلول نهاية عام 2020، واليوم عادت الشركة لتكشف عن الموعد النهائي للتخلي عن هذا الأخير.

وجاء في تدوينة أن توقف الدعم عن Flash Player سيتم في 31  ديسمبر 2020، وبعد هذا التاريخ، لن تُصدر أدوبي أية تحديثات أو تصحيحات أمان للبرمجية، وهي توصي المستخدمين بإلغاء تثبيت المشغل قُبيل ذلك التاريخ.
كما ستُزيل أدوبي جميع أرشيفات إصدارات Flash Player السابقة من موقعها الرسمي وستمنع تشغيل المحتوى المستند إلى فلاش كما ستطالب الشركة من كان لديهم Flash Player مثبتًّا على أجهزتهم بإلغاء تثبيته قبل تاريخ الإنهاء.

اكتشاف ثغرة خطيرة في كل إصدارات أندرويد


صرح باحثون أمنيون أنهم وجدوا ثغرة خطيرة في جميع إصدارات أندرويد تسمح للبرامج الضارة بتقليد التطبيقات الشرعية لسرقة كلمات مرور التطبيقات والبيانات الحساسة.
وتؤثر الثغرة الأمنية التي يُطلق عليها اسم Strandhogg 2.0 على جميع الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد 9 والإصدارات الأقدم. وهي مشابهة لثغرة سابقة تحمل الاسم ذاته، وذلك وفقًا لشركة الأمن النرويجية Promon، التي اكتشفت الثغرة الأولى قبل ستة أشهر والأخرى الآن.
وتعمد Strandhogg 2.0 عن طريق خداع الضحية إلى جعله يعتقد بأنه يُدخل كلمات المرور الخاصة به في تطبيق شرعي، في حين أنه يتفاعل بدلاً من ذلك مع برنامج ضار. ويمكن لثغرة Strandhogg 2.0 أيضًا اختطاف أذونات التطبيقات الأخرى لاستخراج بيانات المستخدم الحساسة، مثل جهات الاتصال، والصور، وتتبع موقع الضحية في الوقت الفعلي.
وقال مؤسس شركة Promon ورئيس قسم التقنية فيها لموقع TechCrunch أن هذه الثغرة أشد خطورةً من سابقتها؛ لأنها غير قابلة للكشف تقريبًا ومع ذلك، فقد صرحت الشركة بأنه لا يوجد لديها دليل على أن المتسللين استخدموا الثغرة في حملات القرصنة النشيطة. وخشية استمرار إساءة استخدام الثغرة من قِبل المتسللين، أخرت (برومون) الإعلان عن تفاصيل الثغرة حتى تتمكن جوجل من إصلاح الثغرة المصنفة بأنها حرجة.
وأخبر متحدث باسم جوجل موقع TechCrunch أن الشركة  لم ترَ أي دليل على الاستغلال النشيط وقال المتحدث: أن خدمة Google Play Protect تحظر التطبيقات التي تستغل ثغرة Strandhogg 2.0.

أرخص هاتف 5G في السوق من Redmi


أعلنت Redmi عن هاتفين ذكيين جديدين Redmi 10X 5G و Redmi 10X Pro 5G بدعم الاتصال الثنائي الوضع بشبكات الجيل الخامس 5G، بالإضافة إلى دعم شريحتي 5G، كما يمتازان بشاشة AMOLED، ومعالج من نوع Dimensity 820، وأسعار منافسة.
ويقدم هاتفا Redmi 10X 5G و Redmi 10X Pro 5G شاشة من نوع AMOLED بقياس 6.57 بوصات وبدقة +FHD، مع قَطع على شكل قطرة ماء يحتوي الكاميرا الأمامية التي تأتي بدقة 16 ميجابكسل في هاتف Redmi 10X 5G، وبدقة 20 ميجابكسل في هاتف Redmi 10X Pro 5G وتأتي الشاشة محمية بزجاج من نوع جوريلا جلاس 5.
وعلى ظهر الهاتفين، هناك كاميرا رئيسية بدقة 48 ميجابكسل، وثانية بدقة 8 ميجابكسل للتصوير الفائق العرض، أما هاتف Redmi 10X Pro 5G فهو يمتاز بوجود كاميرا لتصوير العمق بدقة 8 ميجابكسل وتقريب بصري بمعدل 3x، وتقنية التثبيت البصري، بالإضافة إلى كاميرا لتصوير الأجسام القريبة بدقة 5 ميجابكسل.
ويحتوي الهاتفان ذاكرة وصول عشوائي بحجم 6 جيجابايت أو 8 جيجابايت في Redmi 10X 5G، وبحجم 8 جيجابايت في هاتف Redmi 10X Pro 5G. أما ذاكرة التخزين الداخلي فهي بسعة 64 جيجابايت إلى 256 جيجابايت. وبرمجيًا، يعمل الهاتفان بواجهة المستخدم MIUI 12 المبنية على نظام التشغيل أندرويد 10.
ويحتوي الهاتفان أيضًا بطارية بسعة 4,520 ميلي أمبير/ الساعة، مع دعم تقنية الشحن السريع باستطاعة 22.5 واطًا في هاتف Redmi 10X Pro 5G، وباستطاعة 33 واطًا في Redmi 10X Pro 5G. ويأتي الهاتفان مع مقاومة الماء والغبار وفق معيار IP53، ومنفذ لسماعات الأذن، ويدعم Redmi 10X Pro 5G تقنية NFC.
وسيُباع هاتف Redmi 10X 5G بسعر يعادل 224 دولارًا الى 336 دولارًا أمريكيًا اعتبارًا من 1  يونيو المقبل.
أما هاتف Redmi 10X Pro 5G فسيُباع بسعر يعادل 322 دولارًا الى 364 دولارًا أمريكيًا اعتبارًا من 6  يونيو المقبل.

سامسونج تعلن عن هاتف الكوانتم الذكي Galaxy A Quantum



أعلنت سامسونج بشراكة مع شركة الاتصالات الكورية SK Telecom عن هاتفها الذكي الأحدث Galaxy A Quantum الذي  يحتوي شريحة خاصة لتحسين الأمان.
وتعمل الشريحة المدمجة على توليد أرقام كمية عشوائيًا لزيادة تشفير الجهاز إذ قالت SK Telecom أن الشريحة تساعد مستخدمي الهواتف الذكية على استخدام خدمات معينة بأمان من خلال إنشاء أرقام عشوائية خالصة لا يمكن التنبؤ بها، وليس لها نمط محدد. وتحتوي الشريحة الكمومية على مستشعر صور CMOS لاكتشاف الفوتونات وهذا هو الأساس لتوليد الأرقام العشوائية المستخدمة لمفاتيح التشفير.
وفيما يتعلق بالمواصفات، فإن الهاتف يقدم مواصفات شبيهة بهاتف Galaxy A71 5G، مثل: معالج من نوع Exynos 980، وذاكرة وصول عشوائي بحجم 8 جيجابايت، وذاكرة تخزين داخلية بسعة 128 جيجابايت، وبطارية بسعة 4,500 ميلي أمبير/ الساعة.
ويقدم الهاتف شاشة من نوع AMOLED بقياس 6.7 بوصات وبدقة +FHD، مع ثقب للكاميرا الأمامية التي تأتي بدقة 32 ميجابكسل، أما على ظهر الهاتف، فهناك 4 كاميرات، دقة الرئيسية منها 64 ميجابكسل، والثانية بدقة 12 ميجابكسل، والثالثة بدقة 5 ميجابكسل، والرابعة بدقة 5 ميجابكسل.

أول هاتف بمعالج Snapdragon 768G من شاومي



أعلنت شاومي عن هاتفها الجديد Redmi K30 5G Racing Edition التابع لسلسلة Redmi K30، ويعد هذا الهاتف أول هاتف يتضمن معالج Snapdragon 768G الذي أعلنت عنه شركة كوالكوم توًا.
ويوفر المعالج الجديد الذي يدعم تقنية الجيل الخامس 5G زيادة طفيفة في الأداء مقارنةً بمعالجي Snapdragon 765 و Snapdragon 765G الحاليين، بحيث يعزز تردد وحدة المعالجة المركزية من 2.4 جيجاهيرتز إلى 2.8 جيجاهيرتز، كما أنه يزيد من أداء وحدة معالجة الرسومات (Adreno 620) بنحو 15 في المئة.
ويحتوي معالج Snapdragon 768G الجديد على مودم 5G مدمج، مما يجعل هاتف Redmi K30 Racing Edition متوافقًا مع الوضع الثنائي لشبكات الجيل الخامس، كما يحصل الهاتف أيضًا على 6 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي و 128 جيجابايت من مساحة التخزين الداخلية.
في الخلف كاميرا رباعية مكونة من مستشعر أساسي من سوني IMX686 بدقة 64 ميجابكسل، ومستشعر واسع الزاوية بدقة 8 ميجابكسل، ومستشعر ماكرو بدقة 5 ميجابكسل، ومستشعر للعمق بدقة 2 ميجابكسل، وهناك كاميرا أمامية مزدوجة بمستشعر أساسي بدقة 20 ميجابكسل مدعوم بمستشعر للعمق بدقة 2 ميجابكسل
وبطارية بسعة 4500 ميلي أمبير داعمة للشحن السريع بقدرة 30 واطًا.

إنتل تطلق أسرع معالج في العالم


أعلنت شركة إنتل عن إطلاق الجيل العاشر من سلسلة معالجات Intel® Core™ S-series للحواسيب المكتبية، الذي يأتي بتردد يصل إلى 5.3 جيجاهرتز لتقديم أفضل أداء ممكن للألعاب.
يحقق المعالج الجديد من إنتل قدرات معالجة تصل إلى 5.3 جيجاهرتز، مع تقنية تعزيز السرعة الحرارية Thermal Velocity Boost، مما يجعله الأفضل ضمن فئته على مستوى العالم.

يأتي معالج Intel Core i9-10900K من الجيل العاشر في مقدمة المعالجات الجديدة التي أطلقتها إنتل، حيث يمتاز بأدائه الفائق بتردد يصل إلى 5.3 جيجاهرتز، ويضم 10 أنوية، و20 خيط معالجة، وذواكر وصول عشوائي تصل سرعتها إلى 2933 من نوع DDR4.

يقدم معالج i9-10900K تجارب ألعاب منقطعة النظير، ويتيح تحكماً كبيرًا بضبط الأداء، وسرعة كبيرة في تنفيذ المهام المختلفة، وتجارب لعب أكثر سلاسة، وتوفر تقنية Turbo Boost Max 3.0 الجديدة من إنتل تحسينات تلقائية في الأداء للتطبيقات التي لا تعتمد كثيراً على خيوط المعالجة، في حين تتيح خيوط المعالجة الفائقة في كل نواة لخبراء كسر سرعة المعالج إمكانية اختيار خيوط المعالجة التي يمكن تشغيلها أو إيقافها لكل نواة، وتتضمن التحسينات في الجيل الجديد ما يلي:

معالجة 187 إطارًا في الثانية لتحسين أداء الألعاب عند اللعب عبر الإنترنت، والتسجيل في الوقت ذاته بالمقارنة مع الأجيال السابقة، كما يحقق الجيل الجديد معالجة إطارات أعلى بنسبة 63 في المئة بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام.
قدرات تحرير فيديو أسرع بنحو 12% بالمقارنة مع الأجيال السابقة، وأسرع بنحو 15% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام.
قدرات تحرير فيديو 4K أسرع بنحو 18% بالمقارنة مع الأجيال السابقة، وأسرع بنحو 35% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام.
أداء أفضل في الأداء العام للنظام بنسبة 31% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة عشرة أعوام.
المزايا والقدرات الأساسية للمعالج الجديد:
توفر سلسلة معالجات Intel Core S-series من الجيل العاشر تجارب لعب سلسة عبر تقديم أفضل تجارب الاتصال والتشغيل المحسَّن، والتجارب الترفيهية الغامرة.

تقنية تعزيز السرعة الحرارية Thermal Velocity Boost من إنتل: يحصل عشاق الألعاب ومبتكروها على دعم آنيٍّ وتلقائي أثناء تحميل أعباء العمل على نواة واحدة أو عدة أنوية، وبسرعة تردد تصل إلى 5.3 جيجاهرتز.
تقنية خيوط المعالجة الفائقة من إنتل: يمكن تنفيذ المزيد من المهام المتزامنة باستخدام الجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ i9 وi7 وi5 وi3.
تحسين أداء الأنوية وكسر سرعة الذواكر: يمكن الحصول على أفضل تحكم ممكن عند كسر سرعة المعالج ومكونات النظام الرئيسية، مع توفير مزايا يتم تفعيلها عبر كسر سرعة الجيل العاشر من معالجات Intel Core.
تقنية اتصال الشبكة المحلية Ethernet Connection I225 من إنتل: توفر تقنية Intel Ethernet Connector I225 سرعة 2.5 جيجابايت في معالجات الجيل العاشر، حيث تزيد سرعة اتصال الشبكة المحلية بمقدار مرتين عن قدرات كابلات الشبكة المستخدمة حالياً والبالغة 1 جيجابايت.
تقنية الاتصال اللاسلكي Wi-Fi 6 AX201 من إنتل: تم دمج تقنية الاتصال اللاسلكي Intel Wi-Fi 6 و +Gig مع الجيل العاشر من معالجات Intel Core للحواسيب المكتبية؛ لتوفر تجارب استجابة سريعة أثناء اللعب، وسرعات تزيد بحوالي 3 مرات في عمليات التحميل، وموثوقية أكبر في الاتصالات. وتتيح هذه التقنية أفضل اتصال لاسلكي من فئته، مع مستويات أعلى من المرونة في اللعب والابتكار في أي مكان، سواء في المنزل أو المكتب.

ما يجب عليك معرفته عن التطور الجديد في الشبكة اللاسلكية Wi-Fi 6E


خلال الاجتماع الشهري للجنة الاتصالات الفيدرالية FCC يوم الخميس الماضي؛ صادقت اللجنة على مقترح لإضافة المزيد من النطاق الترددي إلى الشبكة اللاسلكية Wi-Fi، وذلك من خلال فتح النطاق الترددي 6 جيجاهرتز، مما يمهد الطريق لاتصالات Wi-Fi 6E الجديدة، التي ستكون الأسرع على الإطلاق.
تُعتبر هذه أكبر ترقية تحصل عليها الشبكة اللاسلكية Wi-Fi منذ 20 عامًا، لذا فهي خطوة مهمة، حيث يعمل النطاق الجديد على زيادة مقدار المساحة المتاحة لأجهزة التوجيه والأجهزة الأخرى بمقدار 4 أضعاف، مما يعني توفر المزيد من عرض النطاق الترددي، بالإضافة إلى تداخل أقل.
أطلقت منظمة Wi-Fi Alliance وهي التحالف الذي يدير معايير الشبكات اللاسلكية على هذا النطاق الجديد والأجهزة التي يمكن أن تستفيد منه اسم Wi-Fi 6E، ومن المتوقع ظهور الأجهزة التي تحمل علامة Wi-Fi 6E في السوق بحلول نهاية عام 2020.
  • ماذا يعني النطاق الترددي الجديد 6 جيجاهرتز؟

بدأت شبكات Wi-Fi 6 في الظهور لأول مرة خلال عام 2019، وتُعتبر هي النسخة الأسرع والأكثر كفاءة من شبكات الواي فاي حتى الآن، حيث تقدم أداءً أفضل في الأماكن المزدحمة، ومعدل نقل بيانات أعلى، ومزايا لتحسين عمر بطاريات الأجهزة.
  • كيف سيؤدي ذلك إلى زيادة سرعة شبكة الواي فاي الخاصة بك؟

تعمل شبكة الواي فاي على نطاقين مختلفين بتردد: 5 جيجاهرتز و 2.4 جيجاهرتز. حيث ظهر تردد 5 جيجاهرتز مع ظهور معيار الشبكات اللاسلكية 802.11n والمعروف الآن باسم Wi-Fi 4 في عام 2009. والآن يُضاف نطاق جديد بتردد 6 جيجاهرتز في أجهزة Wi-Fi 6E لزيادة الإنتاجية وخفض وقت الاستجابة.
سيعمل Wi-Fi 6E على تحسين الاتصال في كل مكان، في المنزل، وأثناء التنقل، وفي المناطق المكتظة بالسكان، والأماكن العامة الكبيرة مثل: المطارات والملاعب. كما سيوفر تدفقًا عالي الدقة لتطبيقات مثل: مؤتمرات الفيديو، ووقت استجابة أقل للألعاب وتطبيقات إنترنت الأشياء، وسرعات تنزيل أعلى.

  • هل ستحتاج إلى شراء جهاز توجيه جديد للحصول على السرعات الجديدة؟

نعم؛ ستحتاج إلى أجهزة Wi-Fi 6E الجديدة المجهزة بشرائح جديدة مصممة لإرسال إشارات في نطاق 6 جيجاهرتز. بمعنى آخر؛ ستحتاج إلى جهاز توجيه جديد وأجهزة جديدة مثل الهواتف الذكية، والحواسيب المحمولة للاستمتاع بمزايا Wi-Fi 6E.